💔تسع خطوات لتجاوزألم الفراق؟

Dernière mise à jour : 25 févr.


بعد الفراق؟ قلبك محطم؟!!

القلوب بعد خيبة أمل، تتألم بشدة. لماذا؟

لأن التفكك الشديد في الحب له تأثيرعاطفي، إنها محنة رهيبة، التغلب على ألم القلب لا يتم بين ليلة وضحاها. يتطلب الصمود والشجاعة والإرادة والتخلي.

كيف تشفي فؤادك، كيف تجد الحب مرة أخرى؟

سأساعدك في التغلب على هذه المحنة؟

سنقدم لك نصائح قيمة. هذا الشخص تخلى عنك ماذا ستفعل؟

خيبة ظن في الحب يمكن حقا أن تغير شخصا في بعض الأحيان لأفضل حال، لكن في في أغلب المرات تغيره لأسوأ حال.

ومن الجيد أن ترى هذا الإضطراب إختبارا للحياة التكوينية، وفرصة للكشف عن الذات لكي يصبح أقوى وأن يدرك قيمته الحقيقية. كل هذا من أجل أن نفهم أن هذا هو فقط جزء مؤجل.

لأنه ليس هناك فرصة واحدة فقط في الحب، بعيدا عن ذلك!! يبدوا أنه لا يمكن التغلب على الحزن في الحب ولا يبقى أبديا إذا تم الحرص على المضي قدما، أنت تستحق/ين الأفضل.

1- التصرف بعقل واضح.

هناك أخطاء عليك تجنبها بعد الإنفصال، لايوجد شئ أكثر ضرراً من إتخاذ القرارات على أساس العاطفة، من الواضح أنك لاتسيطر على كل شيئ، ولكن من المهم أن تسيطر على نفسك افضل ما يمكن. المشكلة في مشاعر الحب، هي أنها تجعلك تفعل أشياءً غالباً ما تكون غبية وغير عقلانية، وهذا يؤثر سلباً عليك، على صورتك، نزاهتك، كرامتك، إحترامك...

مع هذا الحزن الذي يملئك، ستميل لقول أشياء لا تشبهك، لفعل أشياء لا تناسبك، أو أشياء لا تتماشى مع إحتياجاتك الحقيقية، الغضب، الإحباط، الضياع، الهلاك....

كل هذه المشاعر المضطربة، يمكن أن تولد فيكم دوافع غير مرغوب فيها، ومشاعر التي سوف تعقد علاقاتكم الإجتماعية، كل هذا طبيعي تماما، ولكن يمكن تخفيف أو تجنب كل هذا بالحفاظ على هدوئكم، ولذلك من المهم أن تترك العاصفة تمر قبل أن نقرر ما يجب أن نفعله.

2- الإبتعاد عن الشخص

خلال الإنفصال المؤلم، يصبح الشعور بالخسارة أمرا كبيرا، كنت تعتقد أنك وجدت حب حياتك، والآن كل شئ إنتهى.

يدخل الدماغ في نمط البقاء على قيد الحياة، ويحاول الحفاظ على ما يحتاج إليه: الشخص المحبوب، نحن نتحدث عن علاقة عميقة مع الشخص الآخر، مثل توأم الروح، إنها ليست مدة العلاقة، بقدر ما هي كثافة العلاقة. كلما كان الشخص أكثر أهمية بالنسبة إليك، كلما كان الفراق مؤلما أكثر، أن تعاني من تمزق إلى حد وجود ثقب القلب هو مثلا التعرض للحزن، ولذلك من الجدير القيام بنوع من الإنسحاب، للحد تدريجيا من تأثير هذا الشخص الذي يحتل أفكارك.

الطريق سيكون طويلا وحساسا، لكنها صحتكم العقلية والجسدية التي نتحدث عنها!!!!!

هذا الشخص مثل مخدر لك، وأفضل طريقة، وغالبا ما لايمكن تصورها في بداية الإنفصال هي قطع المسافة، إذا كان لديك مشاعر فمن الأفضل ان تأخد خطوة للوراء، وحتى قطع الروابط، وخاصة عى الشبكات الإجتماعية ( فيسبوك، انستغرام...).

هذا الفعل لن يجنبك التفكير في هذا الشخص في الأسابيع او الأشهر القليلة الأولى، ولكن في نهاية المطاف سوف تحصل على نتيجة أفضل إذا اتبعت هذه الخطوات.

معظم الناس لايستطيعون القيام بهذا، ويريدون البقاء على إتصال، وأن يظلوا أصدقاء، آملين أن تنجح الأمور أو يتمكنوا من التكيف مع هذه الحالة الودية، في هذه الحالة أنت لا تسدي لنفسك معروفا، أو أسوأ من ذلك، فأنت تنحني لرغبات الآخر.

3- إستعن بأقرباءك

خلال الأشهر القليلة سوف تعاني من فراغ داخلي كبير، كما لو كنت قد فقدت شيئا من نفسك، ستشعر بنقص فضيع، لأن الإرتباط اللطيف والروحاني مازال حاضرا معك، سوف تشعر أنك لم تعد قادرا على التعاطف، قد نسميها أنانية، أو حب الذات، وفي نفس الوقت تريد الشعور بأقربائك حولك، انت ستحتاج كلاهما : مهما كان هذا متناقضا في حد ذاته.

ولكن لحسن الحظ، هذا هو سبب وجود الأقرباء، حتى لو كنت مترددا في طلب المساعدة، فأنت تعرف أنهم سوف يساعدونك دون الحكم عليك، إن لم يتمكنوا من مساعدة مباشرة، فسوف يكونون هناك لدعمك، يستمعون إليك، وينصحونك إذا إحتجت إليهم، حاول أن لا تقع في الصمت معهم، وتحدث بقدر المستطاع، وإذا كان ممكنا في موضوع آخر غير علاقتك.

4- تجنب التقليل من شأن نفسك

واحدة من ردود الفعل الأولى بعد الفراق هو الحكم على النفس، توبيخها وإنتقادها، عندما لا تهمنا علاقة ما، ندعها تذهب بسهولة، ولكن عندما يتعلق الأمر بصلة حقيقية، فإنها مسألة أخرى، نبدأ بسؤال أنفسنا ، نضع كل الفشل على أكثافنا، إلتزم بفكرة أن إقامة علاقة مع شخص هي إلتزام من كلا الطرفين، وتوقف عن لوم نفسك، وقول لاربما كنت مخطئا، لاربما كنت قد إرتكبت أخطاءً....

لا تكن ضحية، لا تلعب دور الجلاد الذي يغازل نفسه، فهذا الشخص، قرر عدم الإستمرار، هذا هو إختياره، الحفاظ على كرامتك، لا ثمن له.

5- كن مرنا

هناك شيء واحد ننساه في هذه اللحظات، نحن بشر، البكاء ليس شيئا نخجل منه، خصوصا في أوقات الحداد، بعد كل شيء ، كنت قد شاهدت للتو إنكسارا عاطفيا، واحد من أسوء الأشياء في العالم، إيقاف مشاعرك أو رفضها، لا يحترم شخصك، وينكر إحتياجاتك، أنت سوف تعاني من ردة فعل رديئة، فضيعة. الدموع يجب أن تتدفق، فالدموع مثل الموجة التي تكبر وتكبر، وعندما تأتي وتذهب، الصخور التي تدفعها للخلف، هذا أنت.

بعد فترة، عودتك ستكون فضيعة؟ عندما نقيد عواطفنا، تظهر نفسها، بعنف أكبر في وقت لاحق. البكاء المعتدل قد يصبح نزوة بكاء، والغضب قد ينتهي بالصراخ، الأمر لك، فيا ترى ماهي الحالة التي تريد أن تكون فيها!!!!

تجاهل الألم، لايجعله يذهب بعيدا، لقبول ذلك، هو قبول من أنت في اللحظة الحالية، هو إظهار الشجاعة.



6- القيام بفحص داخلي.

مع مرور الوقت، نذهب مرة أخرى، نعيد تصوير ما حدث في رؤوسنا، نفكر ليلا ونهارا، حتى في بعض الأحيان في الأحلام.

من بين كل هذه الأفكار الطبيعية، الكئيبة جدا، والحنين، لا يزال هناك أمل، هذه طريقة لتقييم، ما جلبته إليك هذه العلاقة شخصيا، دائما ما تحصل على المزيد من التجربة، سواء كانت جيدة أو سيئة، الطبيعة الإيجابية أو السلبية لهذه العلاقة، ستعتمد على قرارك، يمكنك تحويل هذه المعاناة الرهيبة إلى كشف حقيقي، عن شخص أكثر نجاحا، الذي تم الكشف عنه، الذي وقع له تغيير في حياته أخيرا، تدرك بأنك كنت فقط الطرد الصحيح في العنوان الخطأ.



7- السيطرة على حياتك والقيام بما هو جيد. فبعد الظلام يأتي النور، البقاء في حفرة عميقة جدا، سوف يدمركم نفسيا، و له آثار سلبية مدى الحياة.

ومن الواضح أن هذا ليس جيدا لمعنوياتكم، لا لقلبك، ولا لوعيك الذاتي.

هناك عدة إصابات تظهر على نحو آخر، مثل ظهور الشعر الأبيض، أو فقدان الشعر، وبصفة عامة، فإن التغيير الذاتي الداخلي هو الأكثر أهمية. ولكن لا شيء يمنعك من ربط الإثنين، تغيير أسلوب حياتك، القيام بأنشطة جيدة، ممارسة الرياضة، القيام بمشاريع شخصية، ومهنية جديدة، الذهاب في رحلة، الإنتقال إلى آخره...

حياتك لن تتغير أبدا إذا لم تتغير شخصيا.

التغيير يأتي أساسا من الداخل، من إرادتك الذاتية، ونادرا ما يأتي من الخارج، أتفكر أن الشخص الآخر يعيد بناء حياته بدونك، فلماذا تتخيل حياتك معه، وتضيع وقتك؟؟؟

حبك سيستمر في الوجود ولكن سيكون في صندوق صغير مزدوج، في زاوية من قلبك، لتقول حان الوقت للمضي قدما، إستمتع بالحياة، إعتني بنفسك لأنك أهم شخص في حياتك.



8- تعلم أن تعيش مع نفسك مرة أخرى.

علاقتك القديمة ميتة. لذلك تقبل هذا الأمر، وٱمضي قدما. مهمتك هي قبل كل شيء، أن تتعلم أو تعيد العيش لوحدك. الوحدة لا تعني عدم الارتباط. ببساطة ، أنت قادر على إيجاد نفسك مع شخصك. أنت تتحاور مع روحك ، وتدعم انعكاسك.


كيف تريد أن تكون في علاقة صحية إذا كنت غير قادر على الاكتفاء الذاتي ؟ لقد حان الوقت لتحب نفسك! كيف نعرف أن هذه هي القضية ؟ ببساطة: سوف ترغب في أن تكون مع شخص ما، ليس لأنك سوف تحتاج إلى ملء شيء ما ، بل لأنك سوف ترغب في الترحيب بالتكملة. بعد هذه الفترة من العزوبية التي يمكن أن تستمر طالما يستغرق الأمر ، أي عدة أشهر أو حتى عدة سنوات ، تسمح لنفسك بالنظر في علاقة جديدة. يجب أن يتم ذلك مع الشعور ، فقط إذا كنت تشعر أنك قد شفيت من الداخل ، وليس من قبل.


9- القلب المكسور يستغرق وقتا طويلا للشفاء من مثل هذه الصدمة. اعتبروا أنكم ستحتاجون إلى فترة حداد وفترة إعادة بناء. الأول هو فصلك عن ذلك الشخص وتقبلك أن الأمر قد انتهى. والثاني هو السماح لكم بتصور المستقبل وحدكم وبنائه ، بدونه.

ومن الصواب التماس المساعدة بسرعة، والقيام بإستشارة Taboucoule، أو طبيب للخروج من هذه المحنة...



لديك قلب مكسور ، ما هذا ؟

لكن بالإضافة ، ما معنى القلب المكسور ؟ لأنه أكثر بكثير من تمزق بسيط. عندما لا يستطيع الشخص تحمل هذا الكسر في العلاقة. التأثير النفسي ساحق ، الذي يأتي إلى التعبير الشهير عن "ألم القلب". أن يكون لديك قلب مؤلم هو تجربة معاناة الحب. الاكتئاب العاطفي لدرجة أن الجسم يعاني من الضرر.

وألم جسدي حاد في الصدر في لحظات الحزن ؛

والأفكار المظلمة لأننا لا نتصور الحياة بدون الآخر أو لأننا نشمئز من أنفسنا.

الهوايات القديمة لم تعد لها نكهة ؛

واللامبالاة والافتقار إلى الدافع ؛

والخوف من التعبير عن المشاعر ؛

والنفور من الحب والأزواج ، وما إلى ذلك ؛

والخوف من عدم العثور على الحب ؛

والاكتئاب الظاهر على انفراد، والمخفي علنا حتى لا يفضح نفسه ؛

وفقدان الوزن بسبب نقص الشهية أو زيادة الوزن بسبب الإجهاد ؛

وزيادة الإرهاق بسبب الإجهاد والمشاعر المزعجة ؛

والقابلية للازعاج ؛

ويلزم أن تكون بمفردها وفي نفس الوقت أن تكون محاطة ؛

والشعور المستمر بعدم الراحة، والبكاء المنتظم واليومي،

واضطرابات النوم مع الأرق والكوابيس،

والتعاطف الذي يمكن أن يتلاشى لصالح الذات ، من خلال رد فعل البقاء، والتخلي عن الشخص من أجل رفاه الآخرين.

يجب أن يغيروا رأيهم ، حتى لو كان ذلك يعني فعل أشياء خطيرة لكي يشعروا بالحياة.



Taboucouple

بدون خط أحمر





145 vues0 commentaire

Posts récents

Voir tout