لماذا تخاف الإقتراب من إمرأة أو رجل؟؟

Dernière mise à jour : 7 févr.



لماذا لدينا هذا الإحساس بالخوف من شخص غريب، أعجبنا به، بنظراته، بتصرفاته، أو طريقة حديثه، هذا الشخص الغريب الذي نصادفه في حياتنا اليومية، ولا نمتلك الشجاعة للإقتراب منه.

ما السبب؟

مرحبا بكم على TabouCouple.

موضوعنا اليوم هو خوف الإقتراب.

تشعر بالخوف الشديد عند محاولة الإقتراب من شخص غريب ؟ دعنا نتخيل أنك تسير في الشارع العام أو على شاطئ البحر، فجأة تلمح شخصا أثار إنتباهك، تجده مثيرا للإهتمام، تريد الإقتراب منه، تجاذب أطراف الحديث معه، تشعر بخوف شديد قلق وتوتر في المعدة، قلبك يضرب بشدة، أفكارك مشتتة ورؤية غير واضحة، تبدأ بالتعرق، فجأة تشعر أن العالم توقف.

لماذا تشعر بهذا الإحساس الغريب؟ أنت خائف لأن جسمك يخبرك بالإنتباه، هناك خطر!!!!

إنها الفطرة الإنسانية بكل بساطة، فمنذ ولادتنا ترسخت فكرة أن الشخص الغريب يساوي خطر، لا يمكنك الإقتراب من هذا الغريب دون معرفته. تتساءل هل هو مرتبط، مجنون... إلخ.




تشعر بإحساس في داخلك ينبهك، خطر توقف!!!!

رغم التقدم الكبير الذي شهدناه لا زلنا مرتبطين بأفكار القبيلة. لا نزال متقيدين بنفس قواعد وأفكار أجدادنا، رغم أن القواعد تغيرت كثيرا.

أستطيع أن أؤكد لك، أن لا أحد سيخرج من الأدغال ويكسر رأسك.

هذا الخوف الذي نشعر به هو عبارة عن هبة ربانية لحمايتنا من الخطر والمحافظة على الجنس البشري فوق الأرض، إذن يجب أن يكون حليفا لنا لا عدوا.

اليوم رغم التطور السريع الذي شهده العالم مازال الخوف يسيطر علينا. هذا الخوف لا مبرر له، فقد عفا عليه الزمن ولا يوجد سبب لوجوده اليوم.

الآن بعد أن فهمت أن هذا الخوف لا وجود له، سوف يكون جوابكم: أنك تخشى رفض هذا الشخص وعدم إستجابته للدخول في حوار معك، أو أن يجيبك بطريقة أو ردة فعل عنيفة، سوف يحكم علينا، سوف يستهزئ بنا. إذا لم يكن هو فسيكون الأشخاص المحيطين بنا، ربما سيتتدخلون، أو يتصلون بالشرطة، وأسجن لسنوات طويلة هههه .

العديد من الأفكار السلبية الخاطئة والمتشائمة.





عذرا، إنها أفكار خاطئة، لأننا نحن البشر أشخاص أنانيون ، لا نهتم بالآخر وكل ما يهمنا هو رؤية الأشخاص لنا.

حسنا هذا منظورك الخاص، لكن أؤكد لك أن كل شخص لديه مشاغله الخاصة، ربما سيلتفتون لرؤيتك، للنظر إليك، وبعد دقيقة لن يهتموا، ربما سيضحكون، هذا الشخص الذي تريد بدأ محادثة معه، سيرفض الحديث معك أو إعطاءك رقم هاتفه، لكن كن متيقنا أن هذا الشخص لديه العديد من الأسباب لرفضه، ولن يكون لديه الوقت للحكم عليك، لا نعلم في أسوء الأحوال سيجدك شجاعا للقيام بهذه الخطوة الجريئة.


gif


خلاصة القول لا نعلم ماذا سيحدث، كل ما نعرف أن تقديرك الذاتي لن يتغير، لكي تكون لديك صورة خاطئة عن نفسك بسبب هذا الرفض.

أنت تشعر بالخوف ولا تعرف لماذا تشعر به مع أن هذا الخوف غير مبرر وغير عقلاني، زيادة على ذلك هو عدوك الذي يمنعك من التقدم.

لماذا إذاً الإستمرار في عبادة هذا الخوف الذي يمنعك من التقدم في حياتك العاطفية والعملية.

ترقبوا تتمة هذا المقال في الأيام المقبلة.




Taboucouple

بدون خط أحمر

74 vues0 commentaire

Posts récents

Voir tout